Saturday, March 17, 2007

اهـــــــــداء
الى من أحبه قلبي و لم تره عيني , الي رمز التضحيه و العطاء , الى رمز الحرية و الشرف الى الحاج حسن مالك.أبث اليك سطور الوفاء و أكتم دمعي فى غربتي.



****
بعـد كـتـابتى لـعمو ضـياء

اللـى شهد على ظلمه الدنيا

قولت اقـل حقـوق و وفــاء

ان انا اكتب عن ناس تانيـة

ناس فى صلاحها زيوا تمام
وكـمان برضوا من الاخوان

نـاست عـاشـت لبلدهـا وفـية

ناست عاشت و نفـوسها ابـية
كـانـوا ولـسا رمـوز لبلدهــم

عرفوا معانى الدين بجهادهـم

مــالـك كـان رمــز الـحـريـة

مــالـك ده رمــز الـتـضـحـية

مـالـك رمز سـخاء وعـطـاء

مـالـك اخـذوا فـلوسـه زمـان

جم اخـذوهـا دلـوقتى كـمـان

مـالـك حبه فى قلبي خلاص

ده كتـب اسـمـه فـى الـكراس

فـــ كـراس الـمـقـتدى بـيهم

اللـى يـارب اكـون وسـطـيهم

ياللى اخـذتوا مـالـك و ضـيـاء

كـــل الــتـهــم دى افــتــراء

دول اسيــادكـم دول شـرفـاء
****
مـالـك جـرمـه حـبـه لـبـلــده

لــمــا جــه قـرر يـرفـع بـلـده

اول حـــاجــه مــن الـكــلــية

كان فى جموع الأخوانـجـية

و امــا اتــخــرج مـن الـكـلية

صــمــم يــبـقــي ميـة الـمـية

علـشـان يـخـدم دعـوة أبـيــة

كـانـت بـاديـة مـن الـكـلـية

رأس الـطــلـبة ســنـة 80
ويـا اخـوان اسـكـنـدارنـيــة
خاض فى غمار الدعوة مخاطر
و اتعرف على عـمو الشـاطـر

لجـل مـسـيرة جيـل ورا جـيل

اسـسوا شــركة سـلســبـيـل
بـرمـجــيــة و اســلامــيـة

شركة بمواصـفات عالـمية
و اما صيطها زاع فى الكون
كان مستني اصحابها سجون
جم اخذوهم جــم سـجـنـوهـم
خلف اسوار ظلم و حطوهم
قـالوا اللـي يـحـب الأســلام
خـللـى يـذوق السـجن لـعـام
ياللي اخذتوا مالك و الشـاطـر
يـوم الاخـرة كـلـه مـخــاطر

***

لـكـن الاخـوة لــما صـبـروا
عـدوا المـحنـة و مـنها عبروا
خـرج الاخـوة اقـوى و اقـوى
بـالأيـمـان و مـعـاه الـتقوى

و قــعــد مـالـك فـكـر تـانـى
قـال و الله مـا هـاخـرج بره

انا مش عـايـش بـس عـشانى
عايـــز تـبـقـى بـلـدنـا حــره
تيجي سيرتهـا هـنا و هـنـاك
مـــن افـريــقــيـا لـلأتـراك
قابل عــنــد الترك سـفـيـر
قـاللـوا نـعـمـل عـقـد كـبـيـر
نـبـني مـصنـع فـى التحرير
أو فى العاشر مـن رمـضـان
و الـفـايـدة تـعـود عـالـبـلـدان
و نــأكــل بــيــه الـغــلـبــان
قبـل مـا يمضي راح للحج

علشان كانوا فى شهر الحج
لكن دار الدولة العاج

لما شاف الشرفاء هاج
قاموا واخدينوه من الحجاج
جم مسكوه و فى البيت حطوه
بعد دقيقة جم و خادوه

قلبوا بيته و رعبوا عياله
و خدوا خزنة بيته و ماله

و علشان هى دولة غبية

حولوا مالك عسكرية
و زادوا عليه احكام جنائيه
ياللي اخذتوا مالك و بشر

هتقولوا ايه يوم الحشر؟؟!
****
و افتكروا انها النهايه

لكن دي هي البدايه

هي بداية فجر جديد
جي ينور درب و ليد

يتولد وياه الاجيال
تفدي الدين بالروح و المال

و لا هيهمها ظلم مبارك
و لا هاتعبر ظلم جمال.




تأليف: عمر علاء ابو العلا
مراجعة: محمد شمس الدين

2 comments:

AbdElRaHmaN said...

قــعــد مـالـك فـكـر تـانـى

قـال و الله مـا هـاخـرج بره


انا مش عـايـش بـس عـشانى

عايـــز تـبـقـى بـلـدنـا حــره

تيجي سيرتهـا هـنا و هـنـاك

مـــن افـريــقــيـا لـلأتـراك
قابل عــنــد الترك سـفـيـر

---------------------------

آآآآآآآآآآآآآآآآآه يا بلد

قـاللـوا نـعـمـل عـقـد كـبـيـر

نـبـني مـصنـع فـى التحرير

أو فى العاشر مـن رمـضـان

و الـفـايـدة تـعـود عـالـبـلـدان

و نــأكــل بــيــه الـغــلـبــان
قبـل مـا يمضي راح للحج

3omaroo said...

معلش يا جماعه هو الزجل ده ضعيف شويه لأن دى ثاني مره بس اكتب زجل و لكن قريبا ان شاء الله هيبقي فى و احد جامد لما اتدرب شويه بس