Friday, May 4, 2007

أمثال عائشــة حسن مالك. هن الأمل

كنت أتصفح اليوم صباحا مواقع الأنترنت المختلفة لان وبسبب انشغالى بالمزاكرة و اقتراب امتحاناتى لا أتابع كثيرا ما ينشر على المواقع و المدونات و لكنى اليوم قررت أن
أتصفح كل مدونات أحبائى و اخوتى فى الله أبناء المعتقلين و غيرها من المدونات و
المواقع الأخرى .
و عندما كنت أتصفح موقع المصريون قرأت مقالة ينتقد فيها كاتبها قلة الحركة النسائية
بمصر و بعد أن قرأت المقالة ,قرأت
التعليقات المكتوبة تحتها و أندهشت عندما قرأت أحد التعليقات عن أختى عائشة
المقالة

برضاها أو بدون رضاها المرأة المصرية الآن إما أنها اعتزلت العمل العام.. أو أقيلت منه ، أو تم استبعادها ؟؟ هذا واقع .. ولابد من الاعتراف به إذا كنا نريد إصلاحا..! والموضوع له جذور وماضي وتاريخ يبدأ من السؤال الأتي: من
هي المرأة المصرية .. وما هي صورتها وشكلها وهيئتها وكيانها ؟..
قديما في فرنسا كرموا الفنانة ( بريجيت باردو) ووضعوا صورتها علي طوابع البريد وعلي العملة...الفرنسية
واعتبروها صورة للمرأة الفرنسية..متمثلة في وجه وروح هذه الفنانة العالمية الجميلة... فهي فرنسية الملامح وتمثل
الشكل الأعم لغالبية النساء الفرنسيات.. وظلت علي عرش الجمال سنوات وسنوات حتى تبنت ـ بصفة شخصية ـ قضية حقوق الحيوان !! وتطاولت علي العقيدة الإسلامية ، عند هذا سقطت من على العرش ! فهل إذا اخترنا صورة المرأة
المصرية الآن ونحن في عام 2007 سوف نختار صورة واحدة من الفنانات المصريات ونعتبرها رمزا لصورة المرأة المصرية .. في شكلها وملامحها وروحها المصرية الخالصة.
الموضوع إذا حدث... لن يمر بسهولة... فهل تكون محجبة أم سافرة ؟؟ هل حلال أن نضع صورة المرأة ـ وهي كلها عورة علي العملات النقدية ؟؟
أول ما يخطر على بال وفكر من يفكر في هذا.. سيختار صورة للمرأة المصرية من خلال أعمال الفنان المثال محمود
مختار (الخماسين) وهي تمثال لامرأة في مهب الريح .. مغطاة من فوق رأسها حتى قدميها..! والرياح تكاد تخلعها من
علي الأرض من شدتها ! وهو اختيار واقعي وصحيح ...فالمرأة المصرية تمثل هذا العمل النحتي القديم تمثيلا صحيحا.. فهي كذلك ، في الفكر وفي الخيال وفي الواقع ..!
إمرأة متخفية تحت وخلف سواتر وملابس متعددة .. لا هي مصرية ولا تنبع من البيئة المصرية .... وهل نذكر(
الملس) عبارة عن غطاء أسود متعرج من فوق الكتف وحتى الرجلين.. واسع وفضفاض أكثر من الحد المعقول
ويتشابه في شكله مع طريقة صنع الستائر!! .. هل هذا هو الزى المصري للمرأة ؟. الصورة مازالت مشوشة للمرأة المصرية.. ولا ملامح لها.. ولا طابع ثابت لها...!
!
إذا كان هذا هو الشكل .. الغير متفق عليه .. فما هو المضمون لها ؟ هل ما تحت السواتر والنقاب وما تحت غطاء الرأس .. من فكر ومضمون للمرأة المصرية ؟ هل لها رؤيا للمستقبل ؟ هل لها هدف أشمل غير بيتها وأولادها
وزوجها..؟؟ هل العمل العام يدخل في نطاق الاهتمامات لها ؟ لا أظن !! تعداد مصر الذي يقترب من الثمانين مليون
نفس بشرية... أي أن هناك على الأقل 40 مليون إمرأة ـ أو مشروع إمرأة ـ .. مصرية.. هل لها كيان أنثوي؟ وكيان
فكري ؟ يميزها عن إقرانها في الدول المجاورة ؟؟
مثل المرأة السودانية /الكويتية / الإماراتية / التونسية / اللبنانية / الفلسطينية... إلخ.. نساء وبنات مصر مازلن
بعيدات جدا عن هذا .. فهن حققن حدا معقولا من النجاح ، في التمثيل البرلماني وفي الحياة والعمل العام رغم ما يواجهن من أفكار قديمة وأصولية عتيقة ..
وإذا تحدثنا عن الغرب.. ونساء الغرب، فالمقارنة بينهن وبين نساء وبنات مصر، واسعة جدا.. في كل شيء مشاكل مصر يعرفها كل مصري – لأنه يعيشها ليل نهار.. وكلها مصدرها واحد.. وبالتالي ينخفضوالتنفيذ لكافة الخطط
التنموية.. وبالتالي ينخفض مستوي المعيشة .. وأول من يعاني من هذا الانخفاض.. هي المرأة.صورة المرأة
المصرية.. مازالت غير واضحة وغير محددة بين صور نساء العالم رغم مرور ألاف السنين عليها و علي تصويرها علي جدران المعابد الفرعونية بأحدث الأزياء العالمية - من الشانيل إلي التحلي بالقلائد الذهبية والأحجار الكريمة...
المرأة وصورتها هي العلامة للدولة ونهضتها.. وإذا كانت فنانات مصر.. وصورهن هن الواجهة لمصر وبنات وسيدات مصر.. فلم لا تعمل الفنانات المصريات علي رفع قيم الجمال ورفع القيم الإنسانية للشعب كله ؟
إذا كانت صورة المرأة.. منذ القدماء المصريين كانت واجهة لمصر.. (رأس نفرتيتي) علي عملة مصرية ! هل هذا من
قبيل الصدفة.. ام هو مقصود ؟ . لماذا لم يتم وضع صورة وجه رمسيس الثاني للعملة ..؟ الجمال مازال هو المؤشر الأكثر تأثيرا علي الحياة العامة.. وإذا كانت جميلات السينما المصرية لهن رأي وفكر وقضية عامة لكانت الحركة
النسائية في مصر أكثر شمولا وأكثر تأثيرا..
هل كان الفراعنة أكثر منا للجمال ؟ لدرجة أنهم رسموا صورة وجه زوجة رمسيس الثاني ( نفرتا ري ) رسما
مسطحا.. علي معبد خاص بها بجوار معبد أبو سمبل... رسومات غير مكررة وليست متشابهة مع التماثيل الفرعونية الاخري.. في واحدة من الرسومات العبقرية .لوجه المرأة.وإذا خرجنا من مصر وفراعينها.. وتاريخها .. ومن عالم
وزمن شجرة الدر إلي صورة ورمز عالمي.. يعرفه كل من لا يعرف شيء عن الفن وعن المتاحف وعن عصر النهضة.. يعرفها الجاهل قبل المتعلم.. صورة الموناليزا في متحف اللوفر بباريس.. ما هذا العمل الذي فاق شهرته
شهرة الحكام والملوك والرؤساء.. قديما وحديثا... صورة نصفية لامرأة .. ليست جميلة بمنطق اليوم.. وابتسامة يقال أنها غامضة.. وإذا نظرت لها من أي زاوية تجدها تنظر إليك... هكذا .. قالوا وكتبوا وسجلوا كل المهتمين بالجمال..
والحقيقة غير ذلك... فهي دعاية و(بروباجندا) فاقت الحدود وخرجت عن المألوف.. صورة نصفية لامرأة من عصر النهضة رسمها مايكل انجلوا .. بإتقان شديد ودقة وتعبير عالي.. ونسجت حوله الأساطير.. هل لو كانت تلك اللوحة لرجل.. أو صورة نصفية لشخص من القرون الوسطي في أوروبا.. هل كانت تأخذ كل تلك التحليلات الفنية.. وينسج
لها من الخيال الكثير.. ؟؟
لا أظن . إذا كان الشيطان امرأة .. فالسلام امرأة والحب امرأة والدولة والنهضة امرأة.. والمستقبل وجه امرأة أين إذن هذه المرأة في مصر ؟؟؟ وأين كيانها وأين دورها وأين هي .؟؟.. هل اختفت وسط تراكمات ومأثورات الماضي .
نشطاء الحركات النسائية الآن بمصر قليلات جدا.. مقارنة بحجم المشاكل التي يعانيها المجتمع والأسر المتوسطة والفقيرة التي تكافح لتعيش.. وان كان بعضها له أسم وله أهداف إلا ان هذا لا يتفق مع حجم الاحتياج لمزيد من
الجمعيات والمنظمات الغير حكومية..
مشاكل مصر تحتاج إلي تلك الصحوة ..فنانات مصر يستطعن أن يقمن نهضة اقتصادية .. بمجرد تبنيهم أحد المشروعات الاقتصادية القومية .. وعشوائيات القاهرة وحدها تحتاج لوجوه غير وجوه المسئولين الحكوميين .. وجوه
تسر لرؤيتها .. وتبشر بالأمل .. يحبها ويعشق العمل معها بنات وسيدات المجتمع المصري .. بداية من نساء قاع المجتمع وبائعات (الفجل) وحتي سيدات المجتمع الراقي ، كلهن سيتفقن علي حب وتقدير فنانات تعمل في العمل العام بصدق .. وحب ..

الفنانات لســن الحل - بل أمثال عائشــة حسن مالك. هن الأمل .
التعليق

المشـــاغـــب

عايز تشوف فتاة تمثل ملامح المرأة المصرية الأصيلة فانظر الى وجه أميرة الصمود ورمز الشموخ والإباء والكرامة والأمل الطفلة عائشــة حسن مالك. واذا كنت حتى الآن لا تعرف من هي عائشة حسن مالك فلن تعرف حقيقة ما تمثله
عائشة أبدا مهما قرأت عنها. وإذا كنت تعتقد أن "فنانات مصر.. وصورهن هن الواجهة لمصر وبنات وسيدات مصر" كما تقول فسيادتك لا تعرف عائشة مالك أو بنات وسيدات مصر الأصيلات والحقيقيين. ولسلام على من اتبع الهدى.

3 comments:

محمود سعيد said...

:-)

إن شاء الله بكره نشوف عائشة
وترفع أمتنا الإسلامية

نسأل الله لها أن يربيها على عينه
ولعل أنس أو حضرتك أو أى منا بكرة يكون شىء
المهم العمل

3omaroo said...

فعلا و الله اللى كاتب التعليق ده معاه حق

مينفعش الفنانات دول يكونوا مثال المراة المصرية

المراة المصرية الصح عمرها ما تكون متبرجه
عمرها ما تكون مكشوفه على الناس كلها بالمنظر اللى المغنيات فيه دلوقتى


المراة المصرية الصح
لازم تكون زي عائشه
هى دى القدوة و الله لناس حتى اكبر منها و انا منهم
عائشه اللى عندها 10 سنين
علمتنا كلنا الصمود
علمتنا حاجات كتير اوى مكناش واخدين بالنا منها

كفاية منظرها و هى و اقفة فى كل المحاكمات ورا القضبان طول اليوم مستنية بس انها تشوف نظره من وجه ابيها الباسم

كفاية صوتها الصغير الرقيق و هى بتقول
عد يا أبي انا لا أنام*****فأنت أنت وسادتي

كفايه الدموع اللى بتنزل من عيونها البريئه كل ما تيجي تقول القصيده دى
الدموع اللي هتنزل لعنة على الظالمين اللى اخدوا ابوها ان شاء الله


هى دى رمز المراة المصريه

الجيل المنشود said...

بارك الله في نساء مصر ونساء الإخوان المسلمين

فعائشة خير مثال عندما نري مصر في عيونها

نسأل الله الفرج القريب لإخواننا خلف القضبان

وندعو لأهلهم ولكل الإخوانا لمسلمين بالثبات علي طريق الدعوة

اصبروا وصابروا ورابطوا والله معكم ولن يتركم أعمالكم