Thursday, June 21, 2007

خديجة مالك في مؤتمر عن حرية الصحافة والتدوين

part one


part two


12 comments:

مدونه انا بحبك يا مصر said...

انا متاكد انى القوة والاسرار على حريه التى كانت فى كلامك اكيد دة مش من برة اكيد دة قوة اسرار حسن مالك بس ظهرة فى ولدة
ربنا معكم
ويرجع الغايب

belal said...

كلمة حضرتك كانت حلوة مع ملاحظة الخطأ في قرائة القرآن


لكن كانت هيا وكلمة علاء أحسن كلمتين في المؤتمر

3omaroo said...

ربنا يكرمك
بجد كلمة جامدة


ربنا يفك اسر عمو و يرجعوا ليكم بالسلامة ان شاء الله


بس انتى ليه يائسة كده من الجامعة :D:D
ان شاء الله هتجيبي احسن تقدير

و عمو هو اللى هيجيب النتيجة بنفسه ان شاء الله

مـحـمـد مـفـيـد said...

السلام عليكم
اختي خديجه
اتمني من الله عز وجل ان يكون وفقك في الامتحان
وماتكونش خربت زي ما قولتي
لقد كانت كلماتك كطلقات الرصاص علي قلب كل من يكيد لشرفاء هذا الوطن الجريح
ولتعلمي يا اختي ان دوله الظلم ساعه ودوله الحق الي قيام الساعه
أول مره بجد ادخل مدونتك وفي انتظار المدونه التي وعدتي بها

yakoote said...

اختي خديجه
بارك الله فيكم وثبتكم
لقد تأثرت جد بكلماتك الصادقة
محمد ياقوت

صاحب البوابــة said...

فك الله أسر والدكم

تحياتي

شهاب الأزهر said...

نقلا عن إسلام أون لاين.نت:

تجربة إنسانية كانت الشرارة الأولى لمدونة "الحرية لحسن مالك" تلك المدونة التي أنشأتها ابنته خديجة بعد أن رأت بأعينها تجربة اعتقال والدها حسن مالك -رجل الأعمال الإخواني- ذلك الموقف الذي فجّر داخلها موقفا إيجابيا بعرض قضيته عبر مدونة.


وأكدت خديجة أن التواصل الإنساني الذي لاقته عبر المدونة كان له كبير الأثر في دعم ثقتها بذاتها، خاصة بعد أن لاقت المدونة صدى واسعا، وأشارت إلى أن ملاحقة المدونين لن تثنيهم عن البحث عن الحرية.



الرابط للخبر كاملا:
http://www.islamonline.net/servlet/Satellite?c=ArticleA_C&cid=1182351088557&pagename=Zone-Arabic-ArtCulture%2FACALayout

علاء said...

خديجة

محتاج رأيك بخصوص الموضوع ده

تجمع مدوني مصر .. حقيقة قابلة للتنفيذ أم حلم بعيد عن الواقع

ZEZO said...

في الحديقه لا اجد الا ان اقول

لكم الله يا ال مالك

وهذا الدعاء ليس بالهين فمن كان الله معه لا توجد قوة تستطيع ان تهزمه

http://ourvoice2007.blogspot.com/

احمد حامد said...

كأن الله عز وجل اراد بهذه المحنة أن يصنع من أبناء حسن مالك عظماء تقر بهم عينه ويرى فيهم ثمرة جهاده فى حياته(أطال الله فى عمره)فكان معاذ بحق بن ابيه وأثبت أنه وبفضل الله قادر على قياد السفينة وعلى نفس الدرب خير قياد وأثبتت
خديجة بجرأتها فى الحق وثباتهاعليه ومواقفها الشجاعةأنها بنت بألف رجل فى زمن كثر فيه اشباه الرجال وكان أنس وبشهادة الجميع خير قائد لأقرانه وكان تتويج عائشة بتاج إمارة المحكام فى زمانها خير إعتراف بأن حسن مالك وامثاله أنجبوا كباراً لا صغارً بحق أنجبوا عظماء
إلى من ربت هؤلاء الكبار أقول بصبرك وحسن تربيتك وثباتك(فزت ورب الكعبة) اقولها لك بد أن قلنا لأبو معاذ ربح البيع ابا معاذ ربح البيع

أحمد حامد said...

كأن الله اراد بهذه المحنة أن يصنع من أبناء حسن مالك عطماء تقر بهم عينه ويرى فيهم ثمرة جهاده ونتاج تضحياته فإن من يرى حسن قياد معاذ للسفينة على درب أبيه ومن يرى مواقف خديجة الشجاعة وثباتها الذى فاقت به الرجال فى زمان كثر فيه أشباه الرجال ومن يرى اختيار شباب المستقبل لأنس قائداً لهم ومن يرى تتويج عائشة بتاج إمارة محاكم زمانها من يرى كل ذلك يوقن تماماَأن الله بهذه المحنة يصنع هؤلاءعينه نسأل الله لهم جميعاً الثبات وأن يوفقهم إلى ما يحب ويرضى إنه ولى ذلك والقادر عليه

أحمد حامد said...

كأن الله اراد بهذه المحنة أن يصنع من ابناء حسن مالك عظماء تفر بهم عينه ويرى فيهم ثمرة جهاده وأثر تضحياته ومامواقف خديجة الشجاعة والتى فاقت بها الرجال فى زمان كثر فيه اشباه الرجال إلا خير دليل على ذلك