Thursday, September 27, 2007

الى المجاهدين الصامدين فى وجه الظلم والظغيان والمحبوسين ظلما فى سجون الطغاة
ميهمكوش
ميهمكوش
بنقولكم ميهمكوش
وظلمهم ميهزكوش
ونهبهم ميهدكوش
ميهمكوش من بطش بوش
ميهمكوش من بطش أتباعه اللى باعوا و مشتروش
من بطش أصحاب المناصب اللىغيرها ميعبدوش
من بطش أصحاب العروش
من نهب أصحاب الكروش
من غدر عبد المنفعة
واللى معندوش مجدعة
واللى من خوفه يموت لما يسمع فرقعة
واللى مش هايجيله راحة مهما يحشد من جيوش
ميهمكوش
ميهمكوش
من كتر أعداد اللى خافوا
من كتر أعداد اللى باعوا
من كتر أعداد اللى ضاعوا
دوله أصفار ميساووش
دول زى أسراب الهاموش
دول زى قطعان الغنم ينساقوا ....أبدا ميسقوش
ميهمكوش
أنتوا الأيادى الطاهرة
فى غزة أو فى القاهرة
فى البصرة أو فى أنقرة
وف كل أرض الله بصمتكوا واضحة وظاهرة
وانتوا الأساس فى أرضنا مانتوش مجرد ظاهرة
وهتفضلوا انتوا الأساس وبلادنا بيكم عامرة
وايديكوا بالخير ممدودين وقلوبكم صافية وطاهرة
فاتوكلوا ع اللى خلقكم ولغيره متسجدوش
والنصر قادم متخافوش
ميهمكوش
دا انتوا النشاما ف أمتى
انتوا الأمل ى محنتى
انتوا الفرج من كربتى
انتوا المتاريس اللىتحمى أرضنا من بطش بوش
أو أى حد من عبيده......اللى من الله ميخافوش
ومن الشعوب مبيختشوش
والشعب ليكم انتمى
وانتوا اللى راح تحموا الحمى وللعدا متخضعوش
وانتوا العيون واحنا الرموش
وانتوا السلاح
واحنا الرصاصة والزخاير
والشعب ثاير
والشعب كله يقولكم
خلوا ايديكم ع الزناد وللعدا متسلموش
ميهمرب العباد بيقولكم ميهمكوش
كيد الشيطان أصله ضعيف......وبصبركم ميضركوش
وأصل كيدهم مهما زاد أخره فشوش
واحنا جموع الشعب هنا بنقولكم متفرطوش
وعن طريقكم متحيدوش
وللجبان مترضخوش
وللعبيد متسمعهوش
و غير الله متسمعوش
وأى شئ يحصل لنا ميهمكوش
واحنا هنا من خلفكم ألاف ......جيوش
سلاحنا طاعة ربنا واحنا غيره منهابوش
هو اللىقادر ع البلا يصدوا ...يحوش
ويقوله كن كله يكون....وبأمره تنهد العروش
ميهمكوش
ميهمكوش كل اللى حاصل
ميهزكوش خذلان خاذل
دا العدل مهما غاب فوق الأرض نازل
والظلم زايل
والملك زايل
والكل تحت الأرض نازل
والكل جوه القبر داخل
ومفيش هناك الا العمل عنك منازل
وهناك هتنكشف المهازل
وهيجوا شايلين اللى سرقوه من المنازل
والجنة ليكوا يومها تتقسم منازل
وبكل قرش هايسرقوه.....ليكم من الجنه مقابل
والظلم نار
وعذابه يوم العرض باللى ظلموا نازل
ومن الجحيم ليهم سلاسل
وف يومها يفهم كل جاهل
كل اللى اللى غره سلطته يظلم وبستلم المقابل
دا الرب عادل
دا الرب عادل
واللى يقدم فى الحياه.....ليه فى الأخرة مقابل

12 comments:

القسام said...

جزاكم الله خير الجزاء
كلام معبر وقوى جدا
فك الله اسر اباكى وجميع المرابطون فى سجون الطغاة
القسام

تجمع المدونين الطامحين في وطن عربي بدون سجين رأي واحد said...

تتشرف أدارة مدونة يلا نفضحهم


بحضور كومفرانس لجنة الدفاع عن سجناء الرأى وحقوق الأنسان

يوم السبت الموافق2007/9/29
الساعة 11 مساءا
علي ايميل افضح
efdah@yahoo.com
ونطلب من سيادتكم بتجهيز الأقتراحات للمدونة

وشكرا

عبدو بن خلدون said...



طبعا
ما
يهمكوش

3omaroo said...

gamed gedan

fe3lan walahe maihemekosh

bokra yet2alab el 7al
we el 7a2 yeban
we nesgen el sagan
we no7'rog men el loman

ابن عمر said...

يقول الله تعالى : " ولاتحسبن الله غافلاً عما يعمل الظالمون، إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار. مهطعين مقنعي رؤوسهم، لايرتد إليهم طرفهم، وأفئدتهم هواء. ".
آية تهديد ووعيد ولكن ما أعظم مافيها من شفاء لقلوب المظلومين وتسلية لخواطر المكلومين، فكم ترتاح نفس المظلوم ويهدأ خاطره حينما يسمع هذه الآية ويعلم علم اليقين أن حقه لن يضيع وأنه سوف يقتص له ممن ظلمه ولو بعد حين. وأنه مهما أفلت الظالم من العقوبة في الدنيا فإن جرائمه مسجله عند من لاتخفى عليه خافيه ولايغفل عن شئ . والموعد يوم الجزاء والحساب، يوم العدالة، يوم يؤخذ للمظلوم من الظالم، ويقتص للمقتول من القاتل " اليوم تجزى كل نفس بما كسبت لاظلم اليوم" ولكن الله يمهل للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته " إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار" أي تبقى أبصارهم مفتوحة مبهوتة، لاتتحرك الأجفان من الفزع والهلع، ولاتطرف العين من هول ماترى، " مهطعين مقنعي رؤوسهم رؤوسهم، لايرتد إليهم طرفهم، وأفئدتهم هواء" أي مسرعين لايلتفتون إلى شئ ممن حولهم، وقد رفعوا رؤوسهم في ذل وخشوع لايطرفون بأعينهم من الخوف والجزع وقلوبهم خاوية خالية من كل خاطر من هول الموقف. ماأعظم بلاغة القرآن وماأروع تصويره للمواقف حتى كأنك ترى المشهد ماثلاً أمامك.
أخي الحبيب تخيل وأنت تقرأ هذه الآية مصير الطغاة الظلمة ممن انتهكوا أعراض المسلمات وسفكوا دماء الأبرياء وقتلوا الأطفاء وشردوا النساء ، وهدموا المساجد والمنازل تذكر من عاثوا بأرض البوسنة والهرسك والشيشان الفساد ومن أذاقوا أخواننا في فلسطين صنوف العذاب والقهر والظلم ، وتذكر الطغاة الذين يعذبون الدعاة في السجون ويسيمونهم سوء العذاب من أجل أنهم قالوا ربنا الله، تذكر أن الله فوقهم وأنه سوف يقتص منهم وسيرينا فيهم مايثلج صدورنا إن شاء الله ويتحقق لنا موعود ربنا تبارك وتعالى إذ يقول:" فاليوم الذين آمنوا من الكفار يضحكون، على الآرائك ينظرون ،هل ثوب الكفار ماكانوا يفعلون

ابن عمر said...

يقول الله تعالى : " ولاتحسبن الله غافلاً عما يعمل الظالمون، إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار. مهطعين مقنعي رؤوسهم، لايرتد إليهم طرفهم، وأفئدتهم هواء. ".
آية تهديد ووعيد ولكن ما أعظم مافيها من شفاء لقلوب المظلومين وتسلية لخواطر المكلومين، فكم ترتاح نفس المظلوم ويهدأ خاطره حينما يسمع هذه الآية ويعلم علم اليقين أن حقه لن يضيع وأنه سوف يقتص له ممن ظلمه ولو بعد حين. وأنه مهما أفلت الظالم من العقوبة في الدنيا فإن جرائمه مسجله عند من لاتخفى عليه خافيه ولايغفل عن شئ . والموعد يوم الجزاء والحساب، يوم العدالة، يوم يؤخذ للمظلوم من الظالم، ويقتص للمقتول من القاتل " اليوم تجزى كل نفس بما كسبت لاظلم اليوم" ولكن الله يمهل للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته " إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار" أي تبقى أبصارهم مفتوحة مبهوتة، لاتتحرك الأجفان من الفزع والهلع، ولاتطرف العين من هول ماترى، " مهطعين مقنعي رؤوسهم رؤوسهم، لايرتد إليهم طرفهم، وأفئدتهم هواء" أي مسرعين لايلتفتون إلى شئ ممن حولهم، وقد رفعوا رؤوسهم في ذل وخشوع لايطرفون بأعينهم من الخوف والجزع وقلوبهم خاوية خالية من كل خاطر من هول الموقف. ماأعظم بلاغة القرآن وماأروع تصويره للمواقف حتى كأنك ترى المشهد ماثلاً أمامك.
أخي الحبيب تخيل وأنت تقرأ هذه الآية مصير الطغاة الظلمة ممن انتهكوا أعراض المسلمات وسفكوا دماء الأبرياء وقتلوا الأطفاء وشردوا النساء ، وهدموا المساجد والمنازل تذكر من عاثوا بأرض البوسنة والهرسك والشيشان الفساد ومن أذاقوا أخواننا في فلسطين صنوف العذاب والقهر والظلم ، وتذكر الطغاة الذين يعذبون الدعاة في السجون ويسيمونهم سوء العذاب من أجل أنهم قالوا ربنا الله، تذكر أن الله فوقهم وأنه سوف يقتص منهم وسيرينا فيهم مايثلج صدورنا إن شاء الله ويتحقق لنا موعود ربنا تبارك وتعالى إذ يقول:" فاليوم الذين آمنوا من الكفار يضحكون، على الآرائك ينظرون ،هل ثوب الكفار ماكانوا يفعلون

هند محسن said...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
صبراً آل مالك فإن غذاً لناظره قريب و إن الله فوق عباده

أولاً أحييك يا خديجة فعندما رأيتك في نقابة الصحفيين بكل هذه الصلابة قلت هذا الشبل من ذاك الأسد و عندما رأيت عائشة تلك الزهرة الرقيقة قوية تأكد لدي المعني سلامي لك و لها ياحبيباتي .
أحببت أن أضيف على قصيدتك ما خطر على قلبي :

ما يهمكوش
إحنا وراكوا و جانبكوا و على يمنكوا في ضهركوا
مايهمكوش
دا إنتوا السيادة في أرضنا دا إنتوا العلم داإنتوا فوق كل العروش
ما يهمكوش
و ما تزعلوش
بكرة اللي خان بكرة اللي باع ينباع قروش
ما يهمكوش
لازم هيرجع حقنا و هتعود في يوم أرضنا ما تيأسوش
مايهمكوش
داإنتوا أنا و إحنا هنا عالعهد أقسمنا إننا ما ننساهوش
و في يوم هتطلع شمسنا زي ما بان نجمنا و النور هيملنا أمل من ربنا ما يهمكوش

محمد عبد القوى said...

على الرغم من عدم إلمامى بكل تفاصيل القضية،لكن الصدق الواضح فى كلمات القصيدة والموهبة الواضحة فى تماسكها خلتنى أصر انى اسجل اعجابى وكذلك تايدى لكم
وفقكم الله ونصركم
ملحوظة:فية على مدونتى قصيدة عن أبراهيم عيسى ورؤساء التحرير المحبوسين..ياريت تقروها هتعجبكم

دكتور حر said...

اللهم فك أسرهم وفك كربهم

بحق بركات هذا الشهر الكريم

مـحـمـد مـفـيـد said...

السلام عليكم
أختي العزيزه
كل عام وانتي بخير وعيد سعيد عليكي وعلي الاسره كلها
وربنا يجعلك ممن قبلوا في رمضان وممن يدخلون الجنه بخير حساب
وان يديم عليكي نعمه الصحه وراحه البال
وكل عام وانت بخير

داليا عز said...


أخى الفاضل : صاحب المدونة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بصفتك مدون عربى ؛ أعوك للمشاركة برأيك فى فكرة انشاء اتحاد للمدونين العرب على هذا الرابط


http://bent-elneel.blogspot.com/2007/10/blog-post_10.html


وأنت أيضا أخى زائر هذه المدونة مدعو للإدلاء برأيك فى المشروع

خطوة جديدة لعالم التدوين العربى

لا تتركنا نتخذها بدونك

شارك معنا برأيك

الإقتراح مقدم من قبل : داليا عز صاحبة مدونة : بنت النيل .. على هذا الرابط


مع تحياتى داليا عز

Anonymous said...

أخواني كلمات القصيدةتدل على أن كاتبها شاعر بحق
و لافعل مثل هذه المواقع ظاهرة صحية جدا للكفاح في سبيل رفع مستوى الوعي
أحييكم من اليمن