Tuesday, February 27, 2007


سرقوا كل حاجة

انا خديجة مالك انا حأحكى عملوا زوار الفجر فينا أيه لاما جاءوا لاعتقال أبى

كان يوم 23-12 ميعاد سفر أبى و أمى و معاذ أخى الأكبر لأداء فريضة الحج وعندما ذهبوا الي المطار وكانت طائرتهم الساعة السادسة كلمتنى ماما و قالتلى بابا مش حايسافر ياخديجة نزلوه من الطائرة و هو محرم و قالوا له مش حاينفع تسافر اليوم ممكن تسافر بكرة و فعلا بابا كلم أخويا عمر وقال له تعالي خدنى من المطار و بعد ساعة رجع أبى الي البيت -و سافرت أمى و معاذ -و قاللي شكلهم كده مش حايرضوا يسافرونى حسبي الله و نعم الوكيل

جاءوا الساعة الواحدة صباحا تقريبا دخلوا البيت و دخلوا على أبى و هو نائم و دخلوا عليا و أنا بدون طرحة ,جمعونا كلنا فى غرفة واحدة ماعدا أبى و أخذوا جميع الموبيلات حتى لا نكلم أحد

فتشوا كل ركن فى البيت حتى الحمامات كانوا تقريبا 50 واحد غير العساكر, عسكرى منهم واقف بسلاح على الباب

و أخذوا الكومبيوتر وخزينة أمى كان فيها كل دهبها فهم بعد أن طلبوا منى فتحها ليروا ما فيها و تأكدوا أن فيها دهب فقط أصروا علي أخذها

لن أقول غير حسبى الله ونعم الوكيل فى كل من اقتحم بيتنا فىنصف الليل وروع أخوتى و أخذوا دهب أمى وأعتقلوا أبي

3 comments:

AbdElRaHmaN said...

لا حول ولا قوة الا بالله
ربنا ينتقم منهم يارب
والله مش عارف اقول لحضرتك ايه يا استاذه خديجة
بس اللي اعرفه ان دولة الظلم ساعة
وكل اللي حصل لنا وبيحصل لنا وهيحصل لنا مأجورين عليه ان شاء الله
المهم نصبر
..
ونحتسب
لكم جزيل الشكر
وللأستاذ حسن .. ألف ألف تحية وسلام
سلام
عبدالرحمن

محمود سعيد said...

حسبنا الله ونعم الوكيل

لا حول ولا قوة إلا بالله

افتكرت كلمة سعيد بن جبير للحجاج
والله ما تقتلنى قتلة إلا قتلك الله شراً منها

فوالله يا مبارك ما تفعل فى المصريين من أفاعيل
إلا أذاقك الله شراً مما تفعل

مسرقوكمش لوحدكم كلنا إتسرقنا

Mohamed said...

Rabena m3akom in sha2 Allah, fe3lan 7asby Allah w ne3ma al wakeel